فوائد الموز

img

كثيراً ما نسمع عن فوائد الموز و غناه في الفيتامينات و العناصر الأساسيّة للجسم ، التي تمدّه بالطاقة و الحيوية و الصحّة و العناية اللازمة ، و لكنّنا قليلاً ما نعي هذه الفوائد حقيقةً ، إذ نعتبره فقط فاكهة لذيذة نستمتع في أكلها و نتلذذ بها

هذه الثمرة الطيّبة الشهيّة ذات الألوان المتعدّدة ، كالأصفر و الأحمر و الأخضر و الأرجواني ، التي دخلت في القرن السادس الميلادي إلى الهند ، بعد أن نشأت في ماليزيا ، و من ثمّ و عبر الصين قد غزت العالم ، لتُزرع في أكثر من مئة بلد ، و خاصة المناطق المداريّة .

و قد استخدم في بلاد فارس في الطبّ الشعبي ، و اعتبر من أسرار الطبيعة للمحافظة على الشباب و الحيويّة بشكل دائم ، و لأنّ فوائد الموز لا تعدّ و لا تحصى ، فنجده يفيد جسم الإنسان بكلّ تفاصيله من الداخل و الخارج ، نورد فيما يلي أهمّ هذه الفوائد .

فوائد الموز :

للمعدة : نظراً لأنّ الموز مادة ليّنة القوام ، فإنّه قد يكون النوع الوحيد بين الفواكه التي تغلّف و تقي المعدة من التهيّج في حال القرحة المعدية ، و يعتبر الموز مفيداً في حالات الإسهال أو الإمساك بسبب وجود الكربوهيدرات التي تسهّل عمليّة الهضم ، و أيضاً يعالج التهاب القولون ، و أيضاً و جود مادّة البكتين التي تؤدّي لحركة الأمعاء بشكل أسهل ، و لا ننسى بأنّ ثمرة الموز مضادة للحموضة و لها تأثير فعّال في إيقاف الإفرازات الحمضيّة .

الطّاقة : و قد أشار الأطباء إلى أنّ ممارسة التدريبات الرياضيّة تحتاج إلى ثمرتين من الموز ، ليكون الجسم بحالة نشاط كاملٍ ، و خاصة المهتمّين بكمال الأجسام و التدريبات المجهدة ، حيث يقوم برفع معدّل الغلوكوز بالدم الذي يكون قد انخفض بعد التدريبات و الأنشطة الجسميّة .

الروماتيزم : يرى الأطباء أنّ تناول فقط عشرة ثمرات من الموز بشكل يومي ، و بشكل مستمر حتى أربعة أيام متوالية ، تفيد في علاج داء النقرس و التهاب المفاصل .

القلب : يساعد الموز على توازن نبض القلب و ضغطه ، نظراً لغناه بعنصر البوتاسيوم ، فيزيد من التمثيل الغذائي في الجسم ، حيث يرسل إلى المخّ كميّات كبيرة من الأوكسيجين ، و يسهم بالتالي من طرد السموم و الحماية و الوقاية من التعرّض للسكتة الدماغيّة .

محاربة التدخين : أُثبت أنّ وجود الماغنيزيون و البوتاسيوم في الموز و بنسبة عالية جداً ، و أيضاً فيتامين ( ب16 ) و فيتامين ( ب12 ) ، يستطيع الدمّ أن يتخلّص عن طريقهم من نسبة النيكوتين و آثاره في الجسم .

الطمث و النزيف : يساعد الموز في زيادة هرمون البروجسترون الذي بدوره يعالج النزيف النسائي و اضطراب الطمث بشكل فعّال .

الريجيم : إنّ تناول الموز لمدّة عشرة أيّام مع الحليب خالي الدسم يعتبر نظاماً غذائيّاً يسهم في إنقاص الوزن .

التشنّجات : بفضل غناه بعنصري الماغنيزيوم و البوتاسيوم ، فإنّه يحمي الجسم من التشنّجات العضليّة حيث يعمل على تهدئة العضلات و بالتالي يساعد في النوم الهادئ ليزيد من مستوى التركيز ، و الوعي فيما بعد ، و أيضاً في حفظ المعلومات .

الاكتئاب : نظراً لغنى الموز بفيتامين ( ب )6 الذي يعطي الشعور بتحسّن المزاج ، و الابتعاد عن تناول المهدّئات ، نظراً لاحتوائه على بروتين التريبتوفان الذي يتحوّل إلى سيرتونين ، هذا الهرمون الذي يشعر الإنسان بالغبطة .

العين : نظراً لغنى الموز بفيتامين ( أ ) فإنّه يحافظ على صحّة و سلامة العين ، حيث يؤمّن لها الغذاء المناسب .

الشعر : يساعد الموز على حماية الشّعر من التلف و الجفاف لغناه بالفيتامينات و الزيوت ، و أيضاً البوتاسيوم و الكربوهيدرات ، التي تزيد الشعر لمعاناً و حيويّة ، و الحماية من تقشّر جلدة الرأس .

البشرة : إنّ البوتاسيوم و الماغنيزيوم بالإضافة إلى فيتامين ( ب6 ) و فيتامين ( ب12 ) و فيتامين ( أ ) كلّها تساعد في حماية البشرة ، و جعلها أكثر نضارة و حيويّة ، و حمايتها من التجاعيد ، و ترطيب الجلد الجاف ، ومحاربة الشيخوخة ، و لا شكّ أنّ الموز هو من أغنى الفواكه في هذه المعادن و الفيتامينات .

حبّ الشباب : إنّ مزيج الموز مع قشره ، و وضعه على الوجه كـ ( ماسك ) لمرتين أسبوعياً ، يساعد في إزالة حبّ الشباب ، و تحويل البشرة إلى متوهّجة نقيّة .

للمرأة الحامل : يساعد على نموّ جهاز الجنين العصبي ، و أيضاً إيصال الأوكسيجين إلى أنسجته ، و لا ننسى بأنّه من الأغذية الضروريّة للمرأة الحامل ، لغناه بالفيتامينات الضروريّة لحمل أكثر صحّة .

إنّ أكثر الأشخاص يعانون من التشنّجات العضليّة ، و الإسهال ، و التّعب ، والتشنّج المعوي ، والصعوبة في الأداء ، والتشتّت ، وضعف الذاكرة ، و لو أنّنا نعي حقاً أن تناول الموز قد يقينا من كلّ هذه الاحتياجات و الأمراض ، نظراً لما يحويه من بوتاسيوم و ماغنيزيوم و حديد ، لما فرغ بيت منه

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

الكاتب reema

reema
reema

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة