احترس.. القطط قد تسبب هذا المرض المميت

img

احترس.. القطط قد تسبب هذا المرض المميت

الطفيليات الموجودة في فضلات القطط يمكن أن تدخل في الجسم وتسبب تغيرات كيميائية في الدماغ.
يزعم العلماء أن الطفيليات الشائعة التي تحملها القطط، يمكن أن تؤدي إلى مرض الزهايمر.

وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، يمكن أن تنتقل التوكسوبلازما إلى الجسم من صندوق فضلات القطط، ومن ثم تنتقل إلى الدماغ، وبمجرد وصولها، تسبب تغيرات كيميائية تؤثرعلى مركز الذاكرة والتعلم.

ويُعتقد أن حوالي ثلث البريطانيين لديهم ذلك المرض في مجرى الدم.

ويشير الخبراء إلى أن القطط البريطانية، التي يبلغ عددها 10 ملايين، هي سبب إصابة بعض الحالات بالزهايمر.

وأشار خبير أمريكي، إلى ارتباط طفيليات القطط بمرض الزهايمر قائلًا: “إنه أمر معقول للغاية”.

ولكن رفض علماء من مركز أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة هذه الدراسة على الفئران، وقالوا إنه: “لا يوجد دليل يشير لإصابة البشر بنفس المرض”.

وقالت الدكتورة “روزا سانشو” من مركز أبحاث الزهايمر في المملكة المتحدة: “تشير بعض الأبحاث إلى أن العدوى بشكل عام تعمل على زيادة المناعة، وتسهم في إتلاف دماغ مرضى الزهايمر، ولكن لا يوجد دليل قاطع على وجود عدوى أو طفيليات معينة مسؤولة عن هذا المرض، وليس هناك أدلة تؤكد أن تأثير هذا الطفيلي على الفئران، يشبه تأثيره على البشر”.

ويعاني حوالي 850 ألف بريطاني من مرض الزهايمر والخرف، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى مليون في أقل من 10 سنوات.

ولا يوجد علاج فعّال لهذا المرض، لأن الأدوية الحالية تساعد فقط على إبطاء أعراض المرض.


Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

الكاتب baraa

baraa

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة