اهمية بر الوالدين – أجر وثواب بر الوالدين

img

 اهمية بر الوالدين – أجر وثواب بر الوالدين

على هذا الامر سواء في القران الكريم او السنة النبوية الشريفة ، ومن الايات الكريمة التي اكدت على اهمية بر الوالدين قوله تعالى (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا او كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا  ) أَوْ البر بالوالدين معناه طاعتهما وإظهار الحب والاحترام لهما ، ومساعدتها بكل وسيلة ممكنة بالجهد والمال ، والحديث معهما بكل أدب وتقدير ، والإنصات إليهما عندما يتحدثان ، وعدم التضجر وإظهار الضيق منهما، وبِرُّ الوالدين هو أقصى درجات الإحسان إليهما،وديننا الحنيف قد اكد )،

ومن الاحاديث الشريفة قوله ( صلى الله عليه وسلم):(من أرضى والديه فقد أرضى الله، ومن أسخط والديه فقد أسخط الله )،حتى اصبح بر الوالدين من روائع هذا الدين في تمجيده للبر حتى صار يعرف به ، فحقا إن الإسلام دين البر بالوالدين ولا يوجد هناك ما هو اجمل ولا اعذب من بر الوالدين ،

فهو يبعث في النفس راحة وطمأنينة وسعادة ، برالوالدين من أحب الأعمال إلى الله ،فرضا الله فى رضا الوالدين وهما أحق الناس بالمعاملة الحسنة ، وقد فضل الاسلام بر الوالدين على الجهاد كما جاء في الحديث الشريف ،كما ان بر الوالدين يُطيل العمر ويوسع الرزق ، فمن بر والديه فقد قرب نفسه من الجنه، و بر الوالدين يجعل لك بابين مفتوحين من الجنه، كما ان الاسلام قد جعل البر بالوالدين فرض عين وليس فرض كفاية ، فلا يجوز ان تقول لنفسك ان اخي قد قام بالواجب تجاههما فلا حاجة اذا لهما بي ، فيجب علينا ان نكون دائمي التبسم في وجههما ،

واستعمال أعذب الكلمات وأجملها عند الحديث معهما، والتواضع عند الحديث معهما ، وعدم ازدراءهما في اي موضع كان. فهذا اقل واجب تجاه والدينا فالام التي حملت وسهرت الليالي وعانت الامرين في سبيل تربية ابناءها والاب الذي يمثل الأصل والابن هو الفرع، الذي أمضى حياته وشبابه وأفنى عمره بكد واجتهاد للحفاظ على أسرته وتأمين الحياة الهانئة لأولاده، فتعب وخاطر واقتحم المشقات والصعاب في هذا السبيل، وفي ذلك يقول الإمام زين العابدين ?: “وأمَّا حق أبيك فتعلم أنَّه أصلك وإنَّك فرعه، وإنَّك لولاه لم تكن، فمهما رأيت في نفسك مِمَّا يعجبك فاعلم أن أباك أصل النعمة عليك فيه، واحمد الله واشكره على قدر ذلك ولا قوة إلا بالله”.

ومما يدمي القلب هو ما نراه او نسمع به من عقوق للوالدي، وقد حذر ديننا الحنيف من عقوق الوالدين وأوجب طاعتهما وبرهما ومن هذه الصور التي تدمع العين ، قبام الابناءبإبكاء الوالدين وتحزينهما بالقول والفعل ، او نهرهما وزجرهما ،

ورفع الصوت عليهما والتأفف من أوامرهما،او العبوس وتقطيب الجبين أمامهما، او ذم الوالدين أمام الناس وتشويه سمعتهما، وقد يصل العقوق بالابناء الى درجة ايداعهم دار العجزة ، او حتى تمني موتهما ، فمثل هؤلاء الابناء قد خالفوا اوامر الله – سبحانه وتعالى – واحاديث نبيه – صلى الله عليه وسلم – ، فهو سيكونون في شقاء في الدنيا حتى لو ظهر عليهم علامات السعادة وعقابهم في الاخرة شديد .

لذلك يجب ان نفهم ان سعادة الفرد تكون في ارضاء ربه ورسوله ومن اعظم هذه اعظم الاعمال لكسب هذا الرضى هو بر الوالدين ، ليس فقط في حياتهما بل حتى بعد موتهما ، بالدعاء لهما بالرحمة والمغفرة .
بر الوالدين, اجر وثواب بر الوالدين, الفائدة من بر الوالدين, اهمية بر الوالدين, بر الوالدين والحياة 

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

الكاتب reema

reema
reema

مواضيع متعلقة

التعليقات مغلقة